كيف أكتب رواية ناجحة؟ سؤال يجيب عنه الروائي أمير عاطف كاشفًا كل أسراره في كتابة الرواية

أمير عاطف


لديك فكرة رائعة لرواية، لكن لا تعرف كيف تبدأ؟ كنت مثلك أيضاً! منذ سنوات، خطرت لي فكرة كتابة رواية لكنني لم أكن أعرف كيف أبدأها مطلقاً.

أشعر بك، أراك الآن وأنت سارحًا تنظر إلى السقف تفكر في الأحداث التي تدور في خيالك، والشخوص الذين ينادونك ويتحدثون إليك، طالبين بإلحاح أن تستمع إليهم وتنقل ما يريدون قوله إلى العالم والناس.

أراك الآن وأنت تمسك بيدين مرتعشتين القلم لتكتب أول كلمات في روايتك. وما إن تكتب أول حرف حتى تترك القلم مرة أخرى، خائفًا من اتخاذ تلك الخطوة. الخطوة المخيفة، الخطوة الأولى.

اقترب،

اقترب أكثر، سأخبرك بالأسرار التي كنت في أمس الحاجة لها - حينما بدأت في مجال الكتابة منذ خمسة عشر عامًا - ولم أجدها. أسرار لن يخبرك بها أي كاتب آخر أو مُحاضِر أو ناقد.

ابدأ الآن وليس غدًا

نقطة البداية في كتابة الرواية

هل ترى درجة السلم هذه التي حولها دائرة صفراء؟ أول نصيحة أحب أن أوجهها لك، هي أن تصعد حالاً على تلك الدرجة، اتخذ الخطوة الأولى الآن واكتب.

ماذا أكتب؟

 اكتب أي شيء، لا يهم، المهم أن تبدأ وتكتب. اكتب كل ما يجول في خاطرك ويدور في ذهنك ويحدث داخل عقلك. اكتب عما تفكر به، اكتب ماذا يقول لك شخوصك. اكتب أي شيء.

لو رأيت أول كلمة كتبتها في روايتي الأولى "طارئ" ستضحك. لقد كتبت أول صفحة فيها باللغة العامية المصرية، كانت عبارة عن حوار بين ثلاث شخصيات، حوار عبثي مضحك مثير للشفقة. وكنت أعلم ذلك. لكني على كل حال كنت أقول في قرارة نفسي أنني على الأقل فعلت أول وأهم شيء، وهو البدء.

في البدء كانت الفكرة

ربما تخطر في بالك فكرة رواية، أو عدة أفكار، عدة قصص لشخصيات مختلفة، على سبيل المثال:

  • قصة فتاة تعرضت للقهر من زوج أمها حينما كانت صغيرة
  • شاب يتيم يعمل منذ نعومة أظافره بائع متجول
  • رجل أعمال يعيش مهددًا بالسجن لارتكابه أفعال مخالفة للقانون وتهريبه للآثار
  • ضابط شرطة يسعى للترقية كي يثبت لوالده أنه ليس فاشلاً
  • طفلة صغيرة مهددة بالموت إذا مر عليها أسبوعان دون أن تجري عملية دقيقة في القلب.
  • خبر في جريدة الأهرام: اختفاء 236 قطعة آثار من المتحف المصري أثناء عطلة عيد الأضحى.

هل تعلم أن هؤلاء الشخوص والخبر الأخير يمكنك أن تنسج منهم رواية مثيرة مشوقة مكتملة الأركان؟!

ولكن كيف؟ كيف أفعل ذلك؟

الإجابة على هذا السؤال سيقودنا إلى النصيحة التالية:

تخطيط الرواية:

تخطيط الرواية

كل ما عليك هو ألا تتوقف عن التفكير في أحداثك، وشخوصك. وأن تجلس كل يوم منفردًا بنفسك ممسكًا ورقة وقلم (عن نفسي أفعل ذلك إلى الآن، ولكن على سبورة بيضاء وقلم ماركر) ثم تبدأ في التخطيط، والحذف، والتعديل، ثم تفكر قليلاً وتجري تعديلاتك على القصة والحبكة وخط سير الأحداث، تحدث مع شخوصك:

  • ماذا لو كان ضابط الشرطة هذا أخو تلك الفتاة التي تعرضت في طفولتها للقهر، ووالده هذا الذي يكسر مجاديفه كان متزوجًا من أمها منذ خمس وعشرين سنة!
  • ماذا لو استعان رجل الأعمال هذا بالشاب الذي يعمل بائعًا متجولاً، وطلب منه مساعدته في تهريب الآثار.

(يا الله، إنها فكرة رائعة) قل ذلك في قرارة نفسك، ثم اربط كل هذا بحادثة اختفاء 236 قطعة آثار من المتحف.

اكتب كل ما يجول في خاطرك ولا تخاف من التعديلات. ما المشكلة لو شطبت على فكرة أن الضابط سيكون أخا الفتاة؛ بل سيكون زوجها. ما المشكلة لو حذفت شخصية بأكملها، ترى أنها لن تفيدك في شيء. ولن تدفع أحداثك للأمام.

ما المشكلة لو وضعت بدلاً منها شخصية أخرى، لنفترض عاهرة في ملهى ليلي تتكسب من جسدها، أو متسول يوصل نهاره بليله يتسكع في طرقات منطقة الجمالية ليأخذ من هذا جنيهًا ومن ذاك خمسة جنيهات حتى يعود في نهاية اليوم إلى غرفته الخشبية القذرة تحت الكوبري، وينام على صندوق بداخله ستة ملايين جنيه!

الحياة مليئة بالشخوص التي تستطيع أن تستلهم منهم شخوص روايتك. وهذا سيقودنا إلى النقطة التالية، ألا وهي: الشخوص.

كيف تخلق شخصية في روايتك؟

لو كانت أول شخصية خلقتها ووردت في عقلك نسخة طبق الأصل منك؛ فلا تسخر من نفسك؛ لأنك لست وحدك من فعل ذلك، بل أنا أيضًا. وكتاب كثيرين فعلوا ذلك منهم كتاب عالميين، مثل دين كونتز على سبيل المثال، دين كونتز سيد الإثارة والتشويق.

شخصيات الرواية

تسعون بالمائة من الكتاب والأدباء، استلهموا أول شخوصهم من أنفسهم. وهذا ليس عيباً، بالعكس، فأكثر شخصية تعرفها وتعرف كل دواخلها وما يدور في ذهنها هي أنت، شخصيتك أنت، فمن الطبيعي أن تكون أنت أول من تستلهم منه شخوصك.

ولكي تصبح ثريًا ومحترفًا في خلق الشخوص، يجب أن يكون لديك أرشيف لشخوصك؛ هذه هي كلمة السر، أنشئ ملف في حاسوبك، وضع فيه ملفات أخرى بصيغة WORD، كل ملف بشخصية جديدة.

مثلاً، ملف باسم ضابط شرطة متقاعد، ملف آخر باسم فتاة ليل وراءها سر دفين، ملف ثالث باسم متسول في حارة (الصنادقية) بالأزهر، كان يومًا ما مدير بنك مصر فرع رمسيس، ملف آخر خاص بطبيب يتاجر في الأعضاء البشرية، وهكذا.

بعدئذ، افتح كل ملف واكتب فيه كل ما تعرفه عن هذه الشخصية. مواصفاته الخارجية مثلا (طويل ـ رفيع ـ قصير ـ بدين ـ أشقر ...) ومواصفاته الداخلية (طماع ـ كريم ـ طيب ـ فاسق ـ بخيل ـ شرير ...) ثم ابدأ في صقل تلك الشخصية وتحدث عنها، وعن وظيفتها، أحلامها، أهدافها ... إلخ، اكتب كل شيء عن شخصيتك، ولا تقلق لو وجدت نفسك تفتح ملفها مرة أخرى لتجري عليها بعض التعديلات.

سأخبرك بأحد أسراري

حاسوبي به أكثر من مائة وخمسين شخصية، من ضمنهم مثلا ملف خاص بشماس في كنيسة بالمنيا، وعلى مدار عامين كنت أدخل بين الحين والآخر في ملف تلك الشخصية وأضيف فيها بعض الأشياء، هذه الشخصية هي إسحق جرجس سرجيوس، بطل روايتي الرابعة "لا تبدأ القتل" والتي جعلت أغلب من قرأ تلك الرواية مشدوهًا، كنت أتمنى أن أضيف تلك الشخصية في أي رواية لي، وظلت داخل حاسوبي لفترة تزيد عن خمسة أعوام، لدرجة أنني أخذت شخصية أخرى لفتاة مسيحية تدعى "دميانة عبد الرسول" وزوجتهم ببعضهم البعض، وحين جاءت لحظة الحقيقة وسحبت إسحق ليلعب دورًا مهمًا في رواية "لا تبدأ القتل" سمعت صوته يقول لي: "لا تأخذني وحدي، بل خذ أيضًا زوجتي، دميانة" فنفذت مبتسمًا ما طلبه مني.

كل ما سبق ليس إلا 10% من تقنيات وأسرار في كورس كيف تكتب رواية. أسرار لن تجدها على قارعة الطريق، ولن تجد من يخبرك بها. ذلك لأنه من السهل أن أقول لك أفعل كذا وكذا وكذا، بطريقة سردية مملة، وفي نهاية الدورة تجد نفسك خالي اليدين، لا تملك سوى نصائح نظرية، ولكن كورس الكتابة الخاص بي. أو بالأحرى ورشة الكتابة. وضعت فيها كل ما يجعلك تكتب رواية ناجحة، مشوقة، ومثيرة. جامعًا بين النصائح والتطبيقات العملية بطريقة مرتبة، شيقة، خالية من أي تعقيدات. بحيث أبعد عنك أي ملل ولو ثانية واحدة.

بعد هذا الكورس، أعدك غير حانث، أنك سوف تدخل حقل الكتابة، متسلحًا بكل الأدوات التي تجعلك قادرًا على كتابة رواية ناجحة. وسأضع قدمك على الدرجة الثانية من السلم، ثم الثالثة والرابعة حتى النهاية.

ماذا ستتعلم في كورس كتابة الرواية، كورس "كاتب"؟

كورس كاتب عبارة عن سلسلة من الفيديوهات، بالتحديد 22 فيديو. ستجد فيهم كل شيء، ولن تحتاج إلى أي شيء آخر. ومواضيعهم كالتالي:

  • (نقطة البداية والانطلاق)
  • كيف تبتكر فكرة لروايتك؟ (كيف تعمل على الفكرة وتستغلها؟)
  • كيف تخلق شخصية مؤثرة في روايتك؟ (كيف تصنع شخصية استثنائية في روايتك؟)
  • كيف تتقن الوصف في روايتك؟ (ما هو الوصف وكيف تجعله سلاحك المؤثر في روايتك؟)
  • كيف تكتب مشهداً احترافياً في روايتك؟ (كيف تبدأ مشاهد روايتك لتكون واقعية ومؤثرة كي تخطف عقل القارئ؟)
  • كيف تكتب مشهد فلاش باك في روايتك؟ (ما هي أنواع الفلاش باك وكيف تصنع بلوت تويست احترافي أو مفاجأة منسوجة بطريقة احترافية، وفي هذه المحاضرة سنشرح تقنية الرنجة الحمراء ونظرية مسدس تشيخوف في كتابة الرواية)
  • كيف تكتب افتتاحية مشوقة في روايتك؟ (كيف تخطف القارئ من أول سطر في روايتك، بل من أول جملة)
  • أنواع الراوي في كتابة الرواية (وكيف تختار الراوي الأنسب في روايتك؟)
  • شرح الـ 36 حبكة التي لن يخرج منها أي رواية.
  • كيف تتغلب على سدة الكاتب؟ (كيف تجتاز مرحلة الصفحة البيضاء أو قفلة الكاتب أو الـ Writer block ؟ )
  • كيف تخلق صدفة منطقية ومقنعة في روايتك؟ (كيف تتفادى اللامنطقية في رسم ونسج أحداثك؟)
  • كيف تبدأ في كتابة روايتك؟ (التخطيط ـ رسم الهيكل ـ رسم الخط الدرامي)
  • شرح النقطة السابقة عمليًا.
  • كيف تكتب حوارًا شيقًا واحترافيًا في روايتك؟
  • أخطاء شائعة في كتابة الرواية، تعرف عليها كي لا تفعلها.
  • أخطاء شائعة في اللغة العربية، يجب أن تتجنبها أثناء كتابة روايتك.
  • نصائح ذهبية يجب أن تفعلها كي تكون كاتبًا روائيًا ناجحًا ومحترفًا.
  • كيف تختار أسماء شخوص روايتك؟ + شرح أبعاد ذكر العلامات التجارية والبراندات في روايتك؟
  • ما الفارق بين كتابة السيناريو وكتابة الرواية، وشرح كل منهما؟
  • كيف تصبح كاتبًا روائيًا ناجحًا؟
  • أنواع دور النشر، والفارق بينهم
  • ماذا يجب أن تفعل بعد الانتهاء من روايتك؟ وكيف تتواصل مع دور النشر بشكل احترافيّ لترسل لهم عملك؟

ماذا تنتظر؟!، اشترك الآن في كورس كاتب وانتهز فرصة التخفيض، لأنه لفترة محدودة. اشترك الآن وابدأ في كتابة مسودة روايتك. اتخذ الخطوة الأولى.

وفي النهاية، أرجو أن يكون هذا المقال قد قدم لك معلومة مفيدة، وإذا كان لديك أي سؤال أو استفسار، يرجى كتابته في التعليقات، وسأرد على كل تعليق في أسرع وقت ممكن إن شاء الله.

قبل الشروع في كتابة روايتك الأولى

إليك كورس كاتب

أفضل كورس في الوطن العربيّ لتعليم المبتدئين كيفيّة كتابة رواية ناجحة ومشوّقة.

فن كتابة الرواية

أمير عاطف

تابعني هنا أيضاً

معلومات عن الكاتب

حاصل على ليسانس آداب جامعة عين شمس - قسم حضارة أوروبّيّة، درس الأدب اليونانيّ واللاتينيّ وله عدّة مقالات نقديّة عن أعمال الكتاب الإغريق القديمة، وهو الآن بصدد عمل مشروع أدبيّ يتناول فيه العلاقة بين آداب الشعوب في القرون الأولى.

صدر له حتّى كتابة هذه السطور ستّ روايات بمكتبات داخل مصر وخارجها، وهم على النحو الآتي: رواية "طارئ" وقد بيع حقوق تحويلها لفيلم سينمائيّ، رواية "لا شيء ممّا سبق"، رواية "لوغاريتم"، رواية "لا تبدأ القتل"، رواية "دوائر الانتقام"، رواية "جزيرة جريشة"

رواياته تتربع الآن على قوائم الأكثر مبيعًا في المكتبات والمعارض داخل مصر وخارجها

هذه المواضيع قد تهمك أيضاً:

شاركنا بتعليقك: 

نعلم أن وقتك ثمين والتعليق قد يستغرق بعضًا من وقتك، كاتب المقال كرس من وقته وجهده أيضاً كي يصنع هذا المحتوى. كلمة طيبة أو نقد بناء يحفزنا على مضاعفة الجهد والاستمرار في التطوير.


{"email":"Email address invalid","url":"Website address invalid","required":"Required field missing"}

كيف تنشر كتابك بنفسك؟ اطلع على تفاصيل كورس ناشر