الكتابة والنشر الإلكتروني

هل تفكر في نشر كتاب؟ فكرة كتابك الأول هي التي ستحدد نجاحك ككاتب

في الفيديو السابق وضحنا أهم شرطين يفضل أن تلتفت إليهما قبل نشر كتابك الأول:

  • الشرط الأول: أن يكون موضوع كتابك له جمهور كبير
  • الشرط الثاني: أن ينطلق من فكرة تُحيد المنافسة الشرسة في المجال الذي تكتب فيه

لا مجال للتخمين في عالم الأعمال

في بدايات هذه المدونة كنت أنشر تقارير شهرية عن مبيعت كتبي؛ كنت أنشر ذلك لحفيز الكتاب والمدونين كي ينشروا أعمالهم على مواقعهم مثلما كنت أفعل. وقد حققت هذه التقارير الهدف منها، عرفت ذلك من تعليقات زوار المدونة على هذه التقارير، كانت هذه التعليقات كثيرة وطويلة حتى أنني كنت أخصص يوماً في الأسبوع للرد عليها.

وبالرغم من الرد على أغلب التعليقات بمعلومات مفصلة إلا أنني كنت أشعر بأن هناك الكثير من النقاط بحاجة إلى توضيح أكثر، وأخرى تحتاج إلى إضافات وتفسيرات ورسومات توضيحية. لذلك كنت أقوم على فترات بتحديث هذه التقارير حتى أجيب عن تساؤلات القراء.

ومع مرور الأيام كثرت التحديثات؛ حتى بات جلياً أن هذه التقارير تريد أن تكبر رغم عني، تخيلت أنها تصرخ في وجهي: “اجعلنا كتاباً”

لا مجال للتخمين في عالم الأعمال

جعلتهم في كتاب!

ما كان لي سوى أن أزعن، فحولتها إلى كتاب، ووضعت له سعراً رمزياً لكن خلال هذه الفترة ظل هذا الشيء يفرض نفسه علي ويطمع في أن يكبر أكثر وأكثر، إلى أن اضطررت في نهاية الأمر إلى تحويله لكورس مصور بالفيديو، أطلقت عليه أسم ناشر.

أنظر عزيزي القارئ، المقال تحول إلى كتاب، والكتاب تحول إلى كورس، لم يكن الأمر بيدي، بالفعل العمل فرض على هذا التطور. المزيد عن كورس ناشر من هنا

القصة السابقة لها مغزى، لعلك أدركته الآن؛ حينما كنت أكتب الكتاب كنت على يقين – بعون الله- أن هذا الكتاب سينجح وسيحقق مبيعات جيدة، وقد تحقق هذا بتوفيق الله. وحينما كنت أصور مقاطع الفيديو الخاصة بالكورس كنت على يقين أن هذا الكورس سينجح، وقد كان بحمد الله.

كيف عرفت أن الكتاب والكورس سينجحان وسيحققان مبيعات جيدة قبل أن أقوم بإعدادهما؟

الأمر بسيط، لأني كنت أعلم تمام العلم أن هناك جمهور لهذا العمل، ليس هذا فقط، كنت متأكد أن هذا الجمهور ينتظر هذا العمل مني. عرفت ذلك بالطبع من خلال تعليقات القراء ومن خلال الكتاب. وهذه نقطة مهمة لعلها تحثك على التفكير في إنشاء موقعك الخاص، لو فعلت ذلك ستحقق التالي:

  • ستعرف ما الذي يريده الجمهور بالضبط
  • هذا الجهور سينتظر هذا العمل منك أنت وليس أحد آخر.

بالطبع ليس شرطاً ان تنشئ موقعاً كي تتوقع نجاح كتابك لكن أقول إنها ميزة مهمة عليك أن تضعها ضمن تخطيطك لأعمالك في المستقبل.

فإن لم يكن لديك موقعاً إلكترونياً أو ليس لديك الوقت كي تنشئ واحداً في وقت قريب، فأستخدم البحث المكثف قبل ان تنشر كتابك الأول، هذا البحث هدفه معرفة هل كتابك له جمهور أم لا.

يمكنك البحث عن اهتمامات جمهورك من الفيسبوك واليوتيوب مثلاً، وذلك من خلال مراقبة الفيديوهات والمنشورات الأكثر تفاعلاً في مجالك، اقرأ التعليقات على هذه المنشورات والفيديوهات وتعرف على مشاكل ورغبات الناس في مجالك.

هل يمكنك منافسة الكبار في مجالك؟

من المؤكد أن لك منافسين كبار سبقوك في الكتابة في المجال الذي تود الكتابة فيه، من ضمن هؤلاء المنافسين: مؤلفين مشهورين، إعلاميين، خبراء يعرفهم القاصي والداني، إذاً كيف تتمكن من مجابهة هؤلاء؟ كيف تنجو من هذه المنافسة الشرسة؟

الأمر بسيط، هؤلاء المنافسين الكبار كانوا يوماً ما مبتدئين مثلك، وكان لهم منافسين كبار مثلك، إلا أنهم تمكنوا من مجابهة هذه المنافسة، وأنت أيضاً يمكنك فعل ذلك بعدة طرق وسنذكر هنا طريقة ويمكنك التفكير في غيرها والأمر يتوقف أولاً وأخيراً على إبداعك.

مثلاً: على فرض أنك ستؤلف كتاب في مجال تعليم اللغة الإنجليزية، وقبل أن تؤلف هذا الكتاب من المؤكد أنك تعلم أن هناك معاهد كثيرة ومؤسسات كبيرة وأشخاص مشهورين كتبوا فيه، وآخرين أيضاً قاموا بعمل كورسات في نفس المجال. إذاً من أي نقطة مميزة ستتناول أنت كتابك الجديد؟ كيف تقنع جمهورك بكتابك الجديد؟

عليك أن توضح للقراء الميزة الفارقة التي يحتوي عليها كتابك، وعليك أيضاً أن تخصص جمهورك بدقة، فهناك من يبحث عن كيفية تعلم الإنجليزية بسرعة، وهناك من يريد تعلمها بسهولة، وهناك من يريد طريقة واحدة مضمونة، وهناك من يريد تعلم قواعدها فقط، وهناك من يريد تعلم صوتياتها فقط؛ يجب أن توجه كتابك إلى شريحة محددة من القراء. لمعرفة تفاصيل أكثر حول هذه النقطة، طالع هذا المقال من هنا.

اقرأ أيضاً:

الوسوم

حسن محمد

مترجم فوري، عمل لدى العديد من كبرى الشركات والمنظمات العالمية من أهمها شركة تيتان الأمريكية، بي سي آي اليابانية وشركة قطر للبترول القطرية، شرع في التدوين في عام 2008 كهواية ومع مرور الوقت اكتسب خبرة في مجال التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية copywriting ومن ثم تحولت الهواية إلى مهنة مستقلة تهدف إلى تقديم الجودة والاحترافية في مجال التسويق الالكتروني وبخاصة في مجالي التسويق بالمحتوى والكتابة التسويقية، يعمل معه الآن فريق عمل محترف من المترجمين والمسوقين الإلكترونيين.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. هل يمكنني التواصل معك من اجل النصيحة؟
    لقد اقتنعت من خلال مشاهدة فيديوهاتك أن العالم ما يزال بخير وأن هناك أشخاص فعلا مستعدة للمساعدة .
    مع الشكر المسبق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق