how to price your book

من المعروف أن التسعير هو تحديد سِعر بيع المنتج، وهو يتحدد على أساس عدة عوامل أهمها العرض والطلب وتكلفة المنتج، مع الأخذ بعين الاعتبار أسعار المنتجات المنافسة. إلا أن التسعير ربما يأخذ منحى آخر واعتبارات أخرى عندما يكون المنتج رقمياً كالمقالة أو الكتاب الإلكتروني مثلاً.

تسعير الكتاب المنشور ورقياً:

فعندما تسعر كتابك المنشور بالطريقة الورقية، فإنك ستبدأ من تكلفة الطباعة، وستحدد نسبة مئوية للربح. والعُرف في هذا الموضوع يقول إن سعر مبيع الكتاب الواحد يساوي على الأقل ضعفاً ونصف تكلفة الطباعة.

فمثلاً: لو كانت تكلفة الطباعة 4.5 دولاراً وأردت أن تقدم خصماً للمكتبات التي تشتري منك عدداً ضخماً من النسخ (ولنفرض أن الخصم 45%) فإن 4.5 * 1.45 = 6.525 دولاراً يكون هذا السعر بمثابة نقطة التعادل الخاصة بك.

الكتاب الإلكتروني

لكن عليك ألا تنسى أن المكتبات تقدم أيضاً خصومات للأفراد (مثلاً عند شرائهم أكثر من نسخة من كتاب معين)، لذا فسعرك يجب أن يتضمن قيمة إضافية تتيح مجالاً لهذه المكتبات أن تقدم خصومات بدون أن تخسر، لذا فالسعر الأنسب بالنسبة لك هو 12 دولاراً.

بالطبع هذا السعر قد حدد بغض النظر عن القيمة العلمية التي سيضيفها كتابك للقارئ والجهد الذي بذلته في سبيل إنجازه، حيث إنك يجب أيضاً أن تأخذ بعين الاعتبار هذين العاملين الهامين جداً.

تسعير الكتاب الإلكتروني

أما في حالة تسعير كتابك المنشور إلكترونياً، ففي البداية لا بد أن نتطرق إلى الاستراتيجيتين الأكثر شيوعاً في هذا المجال. الاستراتيجيتان الأكثر شيوعاً في تسعير الكتاب الإلكتروني:

  • سعر الكتاب الإلكتروني يجب أن يساوي تقريباً التكلفة الأدنى للكتاب ذاته المطبوع ورقياً.
  • سعر الكتاب الإلكتروني يجب أن يساوي تقريباً 80% من التكلفة الأدنى للكتاب ذاته المطبوع ورقياً.

وهناك أيضاً مبدآن أساسيان متعارضان يجب ألا نغفل عنهما:

  1. الأول يرى أن الكتاب الإلكتروني يختصر على المؤلف تكاليف التوزيع والتسويق، لذا يجب أن تكون كلفته أقل من نظيره الورقي.
  2. الثاني يرى أن الكتاب الإلكتروني يدوم مع القارئ وقتاً أطول، كما أنه سهل الحمل، فبإمكانك أن تحمل مئات الكتب معك في جيبك، وتطالع بها في أي وقت تشاء. ولهذا فإن المزايا المتفرد بها الكتاب الإلكتروني ثمن بالتأكيد، لذا فيجب أن يكون أغلى من نظيره الورقي.

وهنا سواء عليك أن أخذت الاتجاه الأول أم الثاني، يجب ألا تنسى أن القراء يتوقعون منك كمؤلف أن تبيعهم كتبك الإلكترونية بسعر أقل؛ لأنهم يعلمون تماماً أنه وفر عليك تكاليف جمة من ورق، وطباعة، وشحن وتخزين. إلخ.

ومن وجهة نظري، أن أهم ما في الموضوع هو أن تعرف من هم عملاؤك المستهدفين ومستواهم المادي، وبعد ذلك حدد أنسب سعر لتبيعهم كتابك به. وإذا لم تجد أن نسبة المبيعات مرضية عندئذ حاول أن تخفض السعر قليلاً. لكن يجب أن تكون متأكداً تماماً من أن السبب وراء المبيعات المنخفضة ليس بسبب السعر المرتفع فقط، فقد يكون السبب يرجع إلى قصور في تسويق هذا الكتاب.

وفي نهاية المطاف، تأكد تماماً عزيزي المؤلف أنه إذا كان كتابك يقدم فحوى علمياً مهماً كحل مشكلة ما أو كتقديم ابتكار مفيد، فإن المبيعات ستأتيك وحدها وستغمرك بالأرباح. حيث دائماً الغاية من شراء أي كتاب هي الحصول على مضمونه، فكلما كان هذا المضمون غنياً بمعلومات مفيدة ونادرة ومسروداً بصورة سلسة وجذابة كلما ذاع صيته، وكثرت مبيعاته وجنى المؤلف أرباحاً كانت مكافئة لتعبه وجهده.

اقرأ أيضاً:

مقالات قد تهمك أيضاً:

5 تعليقات

  1. مقال رائع و مبتكر .. و موضوع جديد كعادة مواضيع أيها العزيز حسن محمد .. و لكن لى عتاب عليك صديقى .. لماذا كل هذا الانقطاع ؟!! .. لقد اشتقنا إليك و إلى تدويناتك الرائعة .. فلماذا تحرمنا منها هكذا ؟! .. لابد أن تعرف أن لك جمهور يتابعك .. و أن هذا الجمهور له حق عليك.

    1. أشكرك بشدة أخي العزيز محمد
      وآسف على التأخير .. فأنت تعلم أن الحياة مشاغل يا عزيزي
      أتشرف بتعليقاتك دوماً

      1. شكرا أمي انا كاتب مبتدئ اريد أن ابيع كتبي على المواقع المذكورة

  2. السلام عليكم. كنت عاوز أسأل حضرتك على طريقة سحب الأرباح من امازون كيندل فى مصر. وجزاك الله خيرا

  3. يقول السعيد رشاد عبد الحميد صقر:

    صعب ألا استفيد من كل تجاربك! بارك الله لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *